تزكية إلهي أنت مقصودي ورضاك مطلوبي -1-

تاماشي
106
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على خير الأنام وآله الأعلام وأصحابه ذوي المكارم العظام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
:001_wub:

كلمات ذات أثر ..

ورد في الحديث الصحيح: استُضحِك رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يومًا فقيل له يا رسولَ اللهِ ما يُضحِكُك قال قومٌ يساقونَ إلى الجنةِ مقرنينَ في السلاسلِ.


وفي رواية " وهم كارهون "، وفي بعض شروح الحديث انهم قوم كان مقصدهم الله، فلم يعبدوه من اجل جنة ولا خوف من نار، بل لانه هو سبحانه مقصودهم ورضاه مطلوبهم، والحق يقول عن يوم القيامة: {كَلاَّ إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ}، اي ان هناك ناس يومئذٍ ليسوا محجوبين عن الله، فحينها مرادهم وجل مقصودهم حَصل وهو الوصال بالله سبحانه ورؤيته عز وجل، فلا يرغبون بدخول الجنة فالمكان الي هم فيه حصل به اقصى مناهم T^T
لكن قضى الله سبحانه ان العباد يا في جنة يا في نار - اجارنا الله واياكم منها -، فيساقون الى الجنة بالسلاسل وهم كارهون xD
هؤلاء هم أهل الله وخاصته~

~ وكما يقول أحد العارفين بالله ~


نسمات هواك لها أرج تحيا وتعيش بها المهج ~


ما الناس سوى قومٍ عرفوك وغيرهمُ همجٌ همجُ ~


دخلو فقراء إلى الدنيا وكما دخلوا منها خرجوا ~


قوم فعلوا خيراً فعَــلو وعلى درج العليا درجوا ~


يابدر علام الهجر دجى فالقلب لفقدك ينزعج ~


لا أعتب قلب الغافل عنك فليس على الاعمى حرج ~


يامدعياً لطريقهم بادر فطريقك منعرج ~


تهوى المولى :001_wub: وتنام الليل لعمرك ذا فِـعل سمج ~


يابدر بذل لن نبرح عن باب الِحب فهل نلج ~


فمتى بوصالك ياأملي ألحان الحب لها هزج ~


شربوا بكؤوس تفضلهم من صرف هواك ومامزجوا ~


فهِـموا المعنى فهُمو معنا وبذكر الله لهم لهج ~


وعلى أنغام محبتنا سار العشاق وقد نهجوا ~


وهمو في العشق على رتب وعلى بنا العشق بنا درجوا ~


الله الله الله يا اللـــــــــــه T^T



 
التعديل الأخير:

Suhair

فانتومي
تاماشي
0


تهوى المولى :001_wub: وتنام الليل لعمرك ذا فِـعل سمج ~



اها الحين شفت من وين جبت هذا البيت!
كنت أحسبها نكتة ولا شي ما فهمتها :zx:
وللأسف إلى الآن ما فهمت معناها بالكامل -ــــــ-
 
تاماشي
106

اها الحين شفت من وين جبت هذا البيت!
كنت أحسبها نكتة ولا شي ما فهمتها :zx:
وللأسف إلى الآن ما فهمت معناها بالكامل -ــــــ-
ههههههههههههه :zx:
لهدرجة مبين علي اني دوم سامج :sb2:

هو البيت شرحه هيك:
تهوى المولى ( تدعي حب الله ) وتنام الليل ( الوقت الذي جعله الله لك لتختلي به معه سبحانه ) لعمرك ذا فعل سمج ( ان هذا لهو ضرب من الجنون )

بعبارة ابسط: كيف يا من تدعي حب الله تنام الليل وتترك مناجاة الله سبحانه وقيام الليل بقربه، ان هذا الي تفعله قطعاً فعل لا يعمله عاقل ولا صادق *^*

ولذلك دليل من قوله سبحانه: ( تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما رزقناهم ينفقون )، اي يتركون اسرة نومهم والنوم ويشغلون وقتهم بدعاء الله خوفاً من ان يبعدهم عنه وطمعاً بقربه سبحانه، فشعارهم هم إلهي انت مقصودي ورضاك مطلوبي :015:
 

الأعضاء الذين قاموا بالقراءة (المجموع:0)

أعلى