قصة || طرقة ابواب السماء ~

Haifa~

كتكوت
تاماشي
0



بسم الله الرحمن الرحيم


اخباركم يا آل فانتوم :yellow F (17):

اليوم نزلت اول موضوع لي في المنتدى بكبره , طبعاً نزلته في قسم الثقافه بما اني ما

احب الترجمة وخرابيطها الي تصدع الراس

انا بصرحه مالي في المقدمات بعد عشان كذا بعطيكم الزبده لوول

قصتي متكونه من عدت فصول وكل اسبوع تقريباً او اكثر راح انزل لكم فصل

واتمنى انكم تتفاعلون معي عشان ما امل و اوقف

وكمان حابه اقول لكم شي :kmk:

تراه في قصتي اغلاط املائيه تشيب الراس عشان كذا حاولوا تهضمون بعضها

واذا مرره مو قادرين تهضمونها قولوا لي اياها عشان اعدلها >_<


اترككم مع القصصصه ~​






~ أختناق



تلك الغصه في حلقه الجاف , و العينين الكارههلتلك الحياة التي يعيشها بين النفايات , وتلك الاحلام التي لا تتجاوز السرير المريح

كان به من الطهر الكثير وكان بتلك الحياةالخبث الاكثر , كان يجري بسرعة ليختبئ من المطر الغزير

فلم يجد له مأوى غير سلة النفايات ليختبئبداخلها , تنهد بارتياح (( من الجيد انني لماجد كلاب مسعورة )) استلقى وسط سلة النفايات

لينام ولكن سمع صوت يناديه (( اخي ناناواين انت , ناناو )) اخرج راسه من سلة النفايات لينظر لذلك الشخص المبللكلياً بسبب المطر

- (( ناناو اين ذهبت وتركتني مع ذلك العجوزالحقير ))

- (( كنت اظنك خلفي ))

- (( كاذب لقد تعنيت فعل ذلك , بسببك ضربني ذلك العجوز ))

مد ناناو يده ليساعد اخيه على الدخول بداخلسلة النفايات (( هي رين انك قصير جدا انا لاصدق ان عمرك ثلاثة عشر سنه !! ))

التفت رين عليه بغضب واضح (( ما ذنبي فأنالآ اكل اكل صحي لكي انمو بشكل جيد ))

وضع ناناو يده على ذقنه وهو يفكر (( اممم معك حق , يجب علينا ان نذهب الى دايكي لكي نأخذ منه بعض الطعام ))

اخفض رين رأسه بحزن (( انا لا احب ان اذهب الى ذلك الرجل انه حقير )) تنهد ناناو و وضع يده على راس اخيه الصغير

(( لا تقلق لن اجعله يضربك مره اخرى ))رمى نفسه في حضن اخيه ناناو الذي يشعره بلامان وينسيه وحدته

ويشعره ببعض الحنان الذي لم يعرفه , توقفالمطر لينهي تلك اللحظه الاخوية الجميله التي ساعدتها الظروف على تقوية روابطها

خرج ناناو و رين منتلك النفايات (( آخخخ حقا انني اشعر بتعب ونعاس ))

(( هيي ناناو انظر )) كان رين يأشر بدهشة بإصبعه الصغير الى ذلك القصر الكبير الذييفوح منه رائحة الساكورا الممزوجة برائحة المطر

دهش ناناو من ذلك القصر الكبير , كان يتمنىبأن يعرف ماذا يوجد بداخله , هل يوجد اسره او اغطيه دافئة ؟!

او حتى طعام شهي , التفت رين ليسأل اخيهببرئه عن شي لا يصدقه (( هل تتوقع ان سكان ذلك القصر أناس طبيعيين ؟! ))

دهش ناناو من سؤال اخيه الغريب (( هل أنتغبي ام تريد ان تجعلني احمق )) نظر رين الى اخيه

بنظرات تدل على انه يتكلم بجديه , تنهد بيأس من اخيهالذي يتعبه بأسالته (( وما ادراني اي نوع من البشر سيكونون ))

قال بحماس (( هل تتوقع بأنهم اناس من الفضاء)) لم يستطع ناناو ان يكتم ضحكته على اخيه الذي يصدق بتلك الامور

- (( هل انت غبي لا وجود لهذي المخلوقات ))

- (( ولكن دايكي يقول بأنهم موجودين وانهمسوف يقتلوني اذا لم ابيع الورد اليوم ))

توقف ناناو و اصبح ينظر الى اخيه بسخريه(( انه اخر شخص يجب عليك ان تصدقه في العالم ))

- (( و لكن ... ))

امسك ناناو بيد اخي واصبح يجري متجهً الىبوابة القصر ليري اخيه بأنهم بشر طبيعيون , توقفوا امام بوابه خشبية كبيره

ويقف بقربها رجال كثيرين , شعر ناناو بأنهاذا تقدم اكثر فسيقع في المشاكل , التفت على اخيه (( انظر انهم اناس طبيعيون ))

نظر اخيه اليه بسخريه (( حقا , وكيف عرفةونحن لم نرى ما بداخله ))

- (( ليس هناك داعي لندخل فهم بتأكيد بشر))

- (( مستحيل انا متأكد بأنهم مخلوقات فضائيه))

كان النقاش حاد بين الاخوين ولكن قطع عليهماذلك الماء الذي رش عليهم بسبب مرور تلك السياره السوداء

بلكاد فتحت تلك الابواب الكبير لكي تدخلالسياره , ذهب رين بسرعه خلف السياره لعلهيرى ولو القليل من داخل ذلك القصر

ولكن الحراس امسكو به حتى قبل ان يصل الىالبوابه ليقذف به بعيدا , اقترب ناناو من اخيه المرمي على الارض

ومد يده له (( يجب ان لا نقترب لكي لا يرموابنا في النهر )) رفع راسه من الارض لينظر الىاخيه بعينين تملأها الدموع

نظر ناناو الى اخيه وقال بحزن (( ها أنت تبكي الان )) امسك رين بيد اخيه وهو يقول (( انا لن ابكي و سأعرف ماذا يوجدبداخل هذا المنزل ))

ذلك الصغير لم يعرف ما معنى الانكسار لا يدرك تلك الإهانة التي حلت به

حين يعرف واقع حياته المر سيكون سجيناً لانكسارهو خيبته , فاسيعلم بان القدر شأء له بأن يعيش مشرداً .

مرت الساعات وهطلت الامطار من جديد وذلكالصغير لم يتزحزح من مكانه , كان يقف امام اولائك الرجال وحيداً

وينظر لهم بتحديد وكانه يخبرهم مهما رميتمبي بعيدا فسوف اعود من جديد لاقف هنا , يأسالرجال من ذلك الطفل العنيد

فتجاهلوه لعله يذهب بعيدا , اتى الليل واشتدت غزارة المطر ولازال ذلك الصغير يقف امام ذلك الباب ليرى ما بداخله

ويملئ فضول طفولته , تعب من الوقوف الطويلفقرر ان يجلس على ذلك الرصيف المقابل للقصر

شعر بأن اليأس قد دخل الى قلبه وبدا يذبل ذلك الفضول, اخفض راسه وبدات تلك الدموع بنزول لتختلط مع المطر

الساقط عليه ,ولكن فجأه توقف المطر عن السقوطعليه فرفع راسه لينظر الى السماء , ليجد ذلكالرجل بابتسامته الهادئة

ومعطفه الاسود يقف أمامه ممسكن بتلك المظلهالسوداء المائلة نحوه (( لماذا تبكي ايها الصغير ؟ ))

~

كان يقف ينتظر اخيه امام مخزن مهجور قريبمن الميناء كان الندم يقتله لانه تركه وحيداينتظر امام ذلك المنزل

لم يستطع الانتظار فلقد غاب اخيه اليومبأكمله ولم يعد , كان سيهم لذهاب ولكن يد امسكت به و اوقفته

(( اين ستذهب ناناو ؟! )) التفت ناناو وهوغاضب (( اتركني دايكي )) امسكه دايكي وقذف به بداخل المخزن المتهالك

واغلق الباب (( لن تذهب لاي مكان فانتلم تسرق شيئاً لي اليوم )) وقف من على الارضوقال بغضب (( دعني اخرج و إلا سوف تندم ))

ضحك دايكي بسخريه على كلمات ناناو (( ستجعلنياندم , انت لم تعرف مقدار حجمك امامي , حتى لو كنا جميعا في خامسة عشر فأنا اختلف عنك))

امسك بمعصمه ليضرب ظهره بالجدار بقوه ,شعر ناناو بدمه يتحجر من شدة قوة دايكي , كان يعلم بأنه لن يستطيع الهرب منه فحتى لوهرب لن يجد له مكان اخر يحتمي فيه فدايكي هو المتحكم بهذه المنطقه

كل الاطفال الذين يسرقون ويبيعون الوردفي الشوارع تحت امرته

(( لآتنظر الى بهذه النظرات المثيره لشفقه وكانك تترجاني ))

لم يستطع ان يغمض ناناو عينيه ويستسلم بينيدي هذا الذئب فركله من بطنه بقوه ليبتعد عنه وهو

ممسك ببطنه ويصرخ عليه (( ايها الحقير)) لم يلتفت ناناو للخلف واتجه الى الباب بسرعه لكي يهرب من بين انيابه

ابتعد عن ذلك المخزن المهجور الذي يلم الاطفالالمشردين, توقف في منتصف الطريق لياخذ

نفساً عميقاً لعل هذا النفس يخفف من سرعةدقات قلبه ويبث الاطمئنان بداخله

كان ذلك اليوم يوماً ممطرا فلم يتوقف المطر الا ثوانيويعود بقوه واندفاع وكانه ولد من جديد , كانذلك اليوم كئيبا على ناناو

فلقد فقد اخيه وترك دايكي الذي يستند عليهويطعمهم مقابل المال الذي يجمعونه

بدا يمشي في الشوارع للبحث عن اخيه , فلقدذهب الى ذلك القصر المشئوم بنسبه له ولم يجده واقفا

وان سأل اولئك الرجال فسوف يجيبونه بقذفهبعيدا مثل اخيه , لم يكن هناك حل الا ان يجلس امام ذلك

القصر لعل اخيه يعود له ليخبره وهو سعيدبأنهم ليسُ كائنات فضائيه





|| مذكرتي

فيذلك اليوم شعرت بأني سوف اموت بدون اخي شعرت بأن تلك الدنيا ليست

سوا صندوق صغيرا يسبب الاختناق .
الاختناق
الاختناق





..................................................................................

بس هذا اول فصل اتمنى يعجبكم
وانتظر رايكم



 

Snow1414

Lucien
تاماشي
12
البدايه يعني ابغلها تعديل شويه بس لازم تتقني كتابه القصه بشكل جيد

بعض الكلمات ملصقه في بعض


بس اشجعك كملي القصه واسفه اذا بالغت في كلامي هدا والسموحه مني على التعليق:yellow F (17):
 

الأعضاء الذين قاموا بالقراءة (المجموع:0)

أعلى