في ثواني...

K.R.A.N

فـانـتـــوم مـــآسـي
تاماشي
11
في ثواني...


لا أذكر تفاصيل تلك الليلة عدا ذاك المشهد الذي أتذكره كأنه أمامي ...
خرجت تلك الليلة من منزل صديقي ثملا رأسي يدور كالكرة الأرضية وأتمايل كمالعشب البحري بعد ليلة صاخبة وغارقة جداً ...
أخذت أتهادى في طريقي الذي لا أدري كيف سرته وماذا حدث فيه , المهم أني وصلت إلى محطة القطار...

بالكاد صعدت إلى المقطورة ورميت نفسي ورأسي على المقعد... بعد عدة دقائق استطعت رفع رأسي لأنظر فيما حولي...فبداية دخولي كنت أرى الألوان معكوسة..
نظرت فلم أجد إلا شخصاً بقربي فوجدته يعبث في هاتفه النقال ويقلبه...ثم نظر إلي... وعاد للعبث...
ثم أمسك قارورة ماء وفتح غطاء هاتفه الخلفي وسكب الماء على البطارية ...
حتى وأنا مجنون أدركت مدى جنون فعله , وقلت له مندفعاً : ماذا تفعل يا رجل سيضر هذا بجهازك ويتلفه!!؟...نظر ببرود وكأن شيئاً لم يكن قائلاً: حقاً !!.. وما الذي تشربه أنت!

..........................................................................................
صمت ساد المكان... لا ليس صمتاً... لا أدري... لقد تلونت الدنيا عندي بلون واحد وسكنت كالصنم .. بل لو رآني شخصٌ وقتها لظنني تمثالاً...لم أعد أرمش حتى...
كانت ثوانٍ فقط لكنها أخرجتني من عالمٍ إلى آخر ...ثوانٍ فقط !! كم أضعت ثوانٍ وساعات بل كم أضعنا من سنوات!!
... لقد خفت على بطارية هاتف(ليست لي) ولم أخف على عقلي... الذي أضيعه بيدي وبمالي... شعرت بمدى حماقة ما أفعله... رأيت الرجل مجنوناً وهو يفعل ذلك بجماد ...
ولم أرَ نفسي وأنا فقت كل الجنون والناس يعتبرونني عاقلاً... بل أجن من المجنون فاقد العقل...
آآآهٍ كم ضاع من وقتي وعمري وأنا أجن يومياً.. وعندما أرى المجانين أزدريهم وأنا أحقر حالاً منهم...

لم أكتفِ بذلك وحسب...بل لم أقل كلمة خيرٍ في حياتي ولم أنصح أحداً في حياتي...بقولي أنه لا فائدة وأنا لست أهلاً ولن يستمع أحد...
ذلك الشخص لم ينصحني بطريقةٍ تقليدية...لقد كانت طريقة مبدعة...نعم مبدعة...
لم يبدأ بأسلوب الوعظ المعتاد ولم يكثر الكلام والإلحاح علي ..
.في غضون ثوانٍ تحول فكري أو بالأحرى عاد فكري للطريق الصحيح وبكيت على نفسي بكاءً غزيراً...مراً...لو هطلت الدمعة على الصخر لحفرته...

نزلت من القطار لا أرى طريقي... ليس من السكر هذه المرة... بل من الندم...كم الندم مؤلم.!!
ولكن الألم بداية كل طريق ... لن تولد حتى تتألم أمك...لن تتعلم المشي حتى تسقط كثيراً... لن تتعلم القراءة قبل أن تتلعثم
... يالِهذه الحياة...
لم أستوعب ذلك...أردت أن يكون كل شيءٍ سهلاً...لايوجد سهولةٌ في الحياة...
لكن هذا مايزينها... هذا الذي يبعث فينا شعور التحدي لما يواجهنا...دون الهرب من واقعنا والتأفف منه وتمني الموت كما كنت أفعل ..
مع علمي بحرمة ما أفعله... وربما فعلت ماهو أسوأ لكني أصاب بحالةٍ أشبه بانفصام الشخصية... لا أتذكر سوى شظايا صورٍ وجدت في الذاكرة...

كل هذه الأفكار والتفتحات جاءت لي... بسبب فعلٍ في ثواني ومرت في ثواني...
ترجمتها في السطور فيما بعد لأشعر بروعة تلك اللحظة التي قلبت حياتي... الندم كان مؤلماً...لكن ذكراه الآن لذيذة...تلك لحظة الإنطلاقة فعلاً...
مرت فترة أصبحت فيها عكس ماكنت أدركت مدى عظمة الكلمة الصغيرة بفكرةٍ كبيرة وتأملت قوله صلى الله عليه وسلم
(لا تحقرن من المعروف شيئاً) ... أصبحت أحاول تقليد ذلك الرجل الذي أدين له بعد الله بكل ما أنا فيه من سعادة...
في طريقته المبدعة البسيطة في النصح...لم أترك أحداً أعرف أنه على خطأ إلا أعملت فكري قبل لساني لأنصحه...

وجاء اليوم الذي قابلت فيه ذلك الرجل نعم رأيته...مر بجانبي فتسارعت نبضات قلبي وأعيدت تلك اللحظة بكل مشاعرها في خلدي ...
وتحركت دون شعوري لأمسك بيده ...التفت إلي ونظر نظرة المستغرب...

نعم لن أتعجب ذلك لقد كان حديثنا لثواني!!
صافحت يمناه بحرارة بكلتا يديّ وأنا أقول له بلهفة: كنت أتوق لهذا اليوم الذي أراك فيه
بفضل الله لقد غيرت حياتي أنا ممتن لكن كانت كلماتك التي ربطتها بفعلك قصيرة لكنها نقشت تلك اللحظة في جناني وضحيت بهاتفك تضحية مستحقة ليس كمن ضحى بعقله بلا مقابل..
لا أعرف بأي كلماتٍ أشكرك...

لا تزال تلك النظرة الباردة على وجهه ثم اتسعت عيناه وابتسم ببلادةٍ وقال: آآه ذلك الهاتف كنت في طريقي لأخذه لصديقي صاحب محل الخردوات .
ضغطت على يده بقوة واعتلتني ابتسامةٌ صفراء...آآه ها...حقاً!!..عـ..عموماً شكراً لك...سـ..سأغادر...




ولكني أظل ممتناً لتلك الثواني...
 

Alexandra

فـانـتـــوم مـــآسـي
تاماشي
0
وااااو
رااائع جدا يا كران ...
تمنيت لو ان القصة كانت اطول .....
22 السطر الأول لا اصدق انهم من تأليفك هههههههه
اعترفي من اين سرقتيهم ..لن اخبر احد خخخخخ
 

K.R.A.N

فـانـتـــوم مـــآسـي
تاماشي
11

دا من زوئك
:010':

كانت قصة قصيرة ألفتها لوحدة من زميلاتي ولم أرد الإطالة...

ربما سرقتهم من زوبعة الإختبارات التي قامت ببعض العصف الذهني في عقلي...>>نرى ما أعرف أي سطر تقصدين بتكلم بشكل عام
:zx:
 

Alexandra

فـانـتـــوم مـــآسـي
تاماشي
0

دا من زوئك
:010':

كانت قصة قصيرة ألفتها لوحدة من زميلاتي ولم أرد الإطالة...

ربما سرقتهم من زوبعة الإختبارات التي قامت ببعض العصف الذهني في عقلي...>>نرى ما أعرف أي سطر تقصدين بتكلم بشكل عام
:zx:

اقصد النصف الأول مما كتبتيه ..
يعني الجزء اللي فيه القصة ...
انا اتعقد من قراءة اي كلام اذا ما كان يحوي قصة خخخخخ
اسلوبك رائع يا كران ....
و خيالك واسع ... تأليفك للقصة جميل و مبهر ...الفكرة بحد ذاتها مميزة
اتمنى تكتبي قصة اطول ... عشان بلموت تستمتع اكثر <<< براااا قال عشانها ههههههههههه
 

وسن

عضو فعال
تاماشي
0
في البداية كنت أقرأ وشيء من ضحك لطيف تلقائياً انطلق
كنت أقول
:
كران .. ها أنت تتناولين المسكرات
" كانت مزحة في خيالي عنك "
البداية جميلة .. لا ادري لماذا شعرت أنها مفرفشة
مع أن الحديث عن حالٍ مزرٍ ..
" إنه الوصف أظن الوصف كان هكذا
" فيه نكهة كوميدية"
وأتمايل كمالعشب البحري
مروراً بالأحداث حتى اتلاف الهاتف
كانت لفتة غير متوقعة
لو كنت مكانه .. كنت كحالة سأتصنم
" لأنه ماذا بعد ذلك سأقول "

وحينما وصلت للختام
حقاً .. لم أسطع
صدمت فضحكت هههههههههههههههههههه
.
كل التوفيق لك كران :) :thumbup:
 

K.R.A.N

فـانـتـــوم مـــآسـي
تاماشي
11
منقول من النت:yellow F (7): شكرا

ههههههههههههه ياللهول شكراً...تعبيرك هذا عن دماغي مبدعٌ حقاً
لم أتوقع أنك مبدعةٌ في التعبير هكذا ياسنو...
علامة كاملة في التعبير:zx:
 

K.R.A.N

فـانـتـــوم مـــآسـي
تاماشي
11
في البداية كنت أقرأ وشيء من ضحك لطيف تلقائياً انطلق
كنت أقول
:
كران .. ها أنت تتناولين المسكرات
" كانت مزحة في خيالي عنك "
البداية جميلة .. لا ادري لماذا شعرت أنها مفرفشة
مع أن الحديث عن حالٍ مزرٍ ..
" إنه الوصف أظن الوصف كان هكذا
" فيه نكهة كوميدية"


مروراً بالأحداث حتى اتلاف الهاتف
كانت لفتة غير متوقعة
لو كنت مكانه .. كنت كحالة سأتصنم
" لأنه ماذا بعد ذلك سأقول "

وحينما وصلت للختام
حقاً .. لم أسطع
صدمت فضحكت هههههههههههههههههههه
.
كل التوفيق لك كران :) :thumbup:

لقد ألفتها خاطرةً في قالب قصة...لذلك تسلسل الأحداث لم يكن كقصة
وأظن في الوسط غلب طابع الخاطرة:zx:
.............
ههههههههههههههههههه حسناً مرادي من الختام ليس أنه لم يقصد النصيحة...
بل هو شخص عادي وبليدٌ أيضاً...
يعني
"تقبل النصيحة من أي شخصٍ يأتيك"
بالاضافة الى أني لم أقصد المسكرات فحسب...بل أي شيءٍ آخر...
.................................. .
وكل التوفيق لك هموس ^^
 

Snow1414

Lucien
تاماشي
12

ههههههههههههه ياللهول شكراً...تعبيرك هذا عن دماغي مبدعٌ حقاً
لم أتوقع أنك مبدعةٌ في التعبير هكذا ياسنو...
علامة كاملة في التعبير:zx:
حلوه مبدعه اخاف اصدمك لمن اكتب قصه او شيء زي كدا:blush:
 

الأعضاء الذين قاموا بالقراءة (المجموع:0)

أعلى